الموقع العربي الأول للعناية بالشعر

الخلايا الجذعية للشعر | فوائد الخلايا الجذعية، وكيفية زراعتها

لم يدع الطب الحديث مشكلة للشعر إلا واستحدث طرق علاج جديدة لها، ولعل آخرها استخدام الخلايا الجذعية للشعر، للراغبين في التخلص من أمراض الصلع الوراثي والثعلبة وتساقط الشعر وغيرها من المشاكل، فكل ما عليك فقط هو قراءة هذا المقال؛ للتعرف على كيفية استخدامها في علاج الشعر، وفوائدها، ومقارنتها بغيرها من الأساليب مما يتيح لك اختيار أفضل وسيلة.

ما هي الخلايا الجذعية؟

هي خلايا لديها من القدرة إمكانية خلق خلايا جديدة لها العديد من المميزات والوظائف الخاصة بها، مثل خلايا الدم وخلايا المخ وغيرها من الخلايا الأخرى، فهي تستطيع الانقسام والتحول إلى خلايا جذعية جديدة، أو خلايا بصفات وخصائص معينة، كما تساعد الخلايا الجذعية على علاج الخلايا التالفة وإنتاج خلايا وأنسجة جديدة تحل محلها، مما سمح بإمكانية علاج مشاكل الشعر المختلفة، بالإضافة إلى علاج الكثير من الأمراض الأخرى العادية منها والمستعصية.

فوائد الخلايا الجذعية للشعر

تساعد الخلايا الجذعية على علاج الكثير من الأمراض المتعلقة بتساقط الشعر، فالعلاج بواسطتها إحدى الحلول الآمنة، ويعتمد في المقام الأول على حقن فروة الرأس به، مما يساعدها على استعادة نشاطها وحيوتها، ونمو بصيلات جديدة من الشعر في أسرع وقت ممكن.

وتتمثل فوائدها للشعر في النقاط التالية:

  1. علاج مشاكل الشعر المختلفة، كأمراض الصلع الوراثي، والصلع التام، بجانب علاج الثعلبة.
  2. تعتبر إحدى الطرق الآمنة لحل مشاكل الشعر، إذ يتم استخراج عينة من الخلايا الجذعية من جسم المريض نفسه، ويتم إعادة حقنها في فروة الرأس مرة أخرى، بما يضمن سلامة الخاضع لتلك العملية.
  3. الحصول على نتائج سريعة وفي وقت قياسي، مقارنة بغيرها من الطرق الجراحية لحل مشاكل الشعر، بالإضافة إلى كونها مضمونة، وتساعد على نمو شعر مشابه لما كان عليه في السابق.
  4. عدم الحاجة إلى تخدير الخاضع للعملية إلى تخدير كلي، يكفي فقط التخدير الموضعي للمنطقة التي ستخضع للحقن.
  5. بعد إجراء عملية زراعة الخلايا الجذعية للشعر لن يكون هناك حاجة إلى فترة نقاهة، بالإضافة إلى عدم حدوث أي ندبات أو تشوهات من أثر العملية، إلا أنه قد يحدث بعض الآلام والتي لن تستمر فترة طويلة.
  6. تعمل على تحسين ملمس الشعر، وزيادة قوته ونعومته، فهي لا تعالج فقط فروة الرأس، وإنما تمنحها بصيلات جديدة ذات صفات مختلفة عن ذي قبل.
  7. تتميز بانخفاض تكلفتها مقارنة بغيرها من أساليب العلاج الأخرى.
  8. تدخل مكونات الخلايا الجذعية في علاج الشعر المجعد والشعر، وهي إحدى اكتشافات الخلايا الجذعية الحديثة، نظراً لما تحتويه من بروتين ومواد فعالة، تعيد إلى الشعر المجعد والجاف مظهره، وهذا ما سيتم الحديث عنه تفصيلاً.

بروتين الخلايا الجذعية للشعر

بروتين الخلايا الجذعية للشعر

تحمل الخلايا الجذعية العديد من المكونات الطبيعية، والتي تعمل على علاج تساقط الشعر الجاف والمقصف صحياً، فهي تتكون من فيتامين B12، وهو المتخصص في تغذية فروة الرأس وبصيلات الشعر، بالإضافة إلى احتوائها على مادة التفاح الأحمر الأمريكي، وهي مادة فعالة تحفظ الشعر الجاف المجعد، وتعيد إليه نشاطه وحيويته ولمعانه، كما تحتوي على حمض الفوليك، وهي تعتني بفروة الرأس وتغذيها بالشكل الذي يمنحها القدرة على تقوية بصيلات الشعر، وتحسين الشعر المجعد والشعر التالف والمقصف.

تحمل الخلايا الجذعية فيتامين B5، وهو ما يعرف بالبانثينول أو حمض البانتوثنيك، والذي يساعد على خلق البروتين الموجود بها، كما يساعد على تقليل الالتهابات، والحماية من الطفح الجلدي، نظراً لقدرته على على اختراق طبقات الجلد السفلى، كما يساعد الحمض على تغليف وتقوية بصيلات الشعر، ويحميها من تعرضها للتقصف والكسر، ويساعد على تمشيط الشعر بسهولة وبدون تساقط.

أضرار الخلايا الجذعية للشعر

تحمل الخلايا الجذعية بعض الآثار السلبية والأضرار من جراء استخدامها، ففي بعض الأحيان قد يصاب الخاضع لجلسات الخلايا الجذعية إلى نزيف بسيط، يستمر لبعد العملية لعدة ساعات، قد يتوقف بعد ساعتين من العملية بدون الحاجة إلى عقاقير أو مسكنات طبية.

  1. احمرار المناطق التي تم زراعتها في فروة الرأس، وقد يستمر الإحمرار لمدة تتراوح بين الـ 24 إلى 48 ساعة بعد إجراء العملية.
  2. تورم بعض المناطق في الرأس، ويستمر التورم لمدة 48 ساعة حسب حالة المريض، وبعدها يتناول المريض مضادات حيوية، بالإضافة إلى الشعور ببعض الصداع، وهو ما يتكفل به المسكنات الطبية.
  3. حدوث التهابات في مناطق زراعة الشعر، نظراً لعدم تأقلم الشعر الجديد على فروة الرأس، ويحتاج المريض إلى بعض المضادات الحيوية لتقليل الالتهاب، إلا أنها تعتمد في المقام الأول على حالته التي يحددها الطبيب.
  4. بعد حقن المريض بها قد يحتاج إلى إعادة زرع ما يقرب من 400 شعرة جديدة بعد ثلاث سنوات، حيث أن احتمالية تساقط الشعر تزيد بنسبة تتراوح بين 2% إلى 5%، بعد سنة واحدة من عملية الحقن.
  5. من النادر حدوث تلف في فروة الرأس.
  6. إمكانية قيام الجهاز المناعي بمهاجمة بصيلات الشعر الجديدة، على اعتبار أنها أجسام جديدة غير مرغوب فيها، إلا أن نسب حدوث ذلك ضئيلة جداً.

الخلايا الجذعية للصلع الوراثي

يعتبر من أكثر أنواع الصلع استفادة من الخلايا الجذعية، وقدرتها على إعادة نمو الشعر وتعزيز كثافته، فآلية استخدامها مناسبة لعلاج هذا النوع من الصلع، ولضمان الحصول على النتائج المتوقعة والمرغوب بها يحرص الطبيب على اتباع بعض الخطوات، والمتمثلة فيما يلي:

  1. حقن من 3-4 مل في فروة الرأس المراد إعادة نمو الشعر، باستخدام إبر الخلايا الجذعية للشعر، وهي ما تعرف بإبرة تصل للأدمة.
  2. قياس الإبرة 31، ويتم حقن 0.02 مل من فروة الرأس في كل مرة يتم استخدامها في عملية الحقن، مع مراعاة تحديد 1 سم بين كل موقع حقن وآخر.
  3. حقن تلك الخلايا بعد استخلاصها من المكان المتفق عليه مسبقاً بين المريض والطبيب من الجسم ببعض الفيتامينات، مثل:
الفيتامينات الكمية المستخدمة
الثيامين 1 ملليغرام
فيتامين ب6 5-2.5 ملليغرام
البيوتين 1 ملليغرام
فيتامين ج 100-80 ملليغرام
فيتامين ه 5 ملليغرام

ويجب أن تعلم أن هناك تخدير موضعي في عدة أماكن بفروة الرأس، أيضًا عملية الحقن تتم مرة واحدة في الشهر، ويتم تكرار جلسات الخلايا الجذعية للشعر ما بين 6 إلى 8 مرات.

كيفية استخدام الخلايا الجذعية للشعر

كيفية استخدام الخلايا الجذعية للشعر

تدخل تلك التقنية الحديثة في علاج الكثير من الأمراض المستعصية منها كالسرطان، ويتوقف استخدامها على حسب حالة المريض نفسه، كمية الشعر المتساقط، بالإضافة إلى الكثافة المطلوبة، ففي حالة الصلع التام يتم زراعة شعر صناعي مستخلص من الخلايا الجذعية، أما إذا كان هناك تساقط خفيف للشعر، فسيتم استخلاصها من الجسم بالاتفاق بين المريض والطبيب، ثم زراعتها في فروة الرأس مباشرة؛ لنمو بصيلات جديدة من الشعر، وتدعيم بصيلات الشعر القديمة وتقويتها.

وفي حالة الصلع التام والحاجة إلى زراعة شعر باستخدام الخلايا الجذعية يتم ذلك عن طريق الخطوات التالية:

  1. اختبار جلد المريض للتأكد من إذا ما كان قابلاً للعلاج بواسطتها، ثم زراعة قرابة 200 شعرة قبل زراعة فروة الرأس أو المنطقة المراد زراعتها بالكامل.
  2. اختيار لون وحجم بصيلات الشعر الذي يرغب المريض في زراعته.
  3. تخدير المريض موضعياً.
  4. استخدام أمبولات الخلايا الجذعية للشعر عند استخلاصها من جسم المريض، وتُستخلص إما من نخاع العظام أو من الأنسجة الدهنية.
  5. معالجة الخلايا لتتحول إلى ألياف صناعية تشبه بصيلات الشعر، يتم إكسابها بعض الخصائص المتفق عليها مسبقاً كنوع وحجم ولون الشعر، للحصول على النتيجة المطلوبة.
  6. يتم استخدام جهاز دقيق يساعد على زراعتها تحت جلد فروة الرأس مباشرة، وهو ما يسمى ميكرو نودز.
  7. غالباً لا يمكن تحديد مدة زمنية لاستخدامها، إلا أن زراعة ما يقرب من 500 شعرة قد يستغرق ساعة واحدة، يستطيع بعدها المريض ممارسة حياته بشكل طبيعي.

في حالة تساقط الشعر بشكل بسيط فاستخدام تلك الخلايا لا يختلف عما سبق ذكره، إلا أن مواضع زراعتها في فروة الرأس يتم تخديرها جيداً، واستخلاصها من نخاع العظم، وزراعتها في فروة الرأس، وذلك بعد معالجتها وتحويلها إلى ألياف تشبه البصيلات.

البلازما لعلاج الشعر

حقن البلازما للشعر هي إحدى مكونات الدم، التي تحتوي على الفيتامينات والبروتين الذي يساعد على نمو الشعر، بالإضافة إلى قدرته على إصلاح الأنسجة التالفة بشكل عام، تُستخدم البلازما في علاج مشاكل الشعر، من خلال أخذ عينة من الدم وفصلها عن بعضها البعض، لتظهر كرات الدم الحمراء وكرات الدم البيضاء والبلازما، ثم يتم حقن المناطق التي تحتاج إلى البلازما في فروة الرأس، فهي تعمل كمثير لنمو بصيلات الشعر مرة أخرى.

الفرق بين الخلايا الجذعية والبلازما للشعر

الفرق بين الخلايا الجذعية والبلازما للشعر

إذا ذُكرت الخلايا الجذعية ذُكرت معها البلازما تلازماً، نظراً لأوجه الشبه في فوائد كلاً منهما، إلا أن الخلايا الجذعية تختلف عن البلازما في بعض النقاط، وهي كالآتي:

طريقة العلاج

بعض الدراسات التي أُجريت أثبتت نجاح البلازما في منح فروة الرأس بصيلات جديدة من الشعر، مثلما الحال باستخدام الخلايا الجذعية، إلا أن الفرق بينهما أن البلازما ليس شكلاً من أشكال العلاج بالخلايا، فهو في الأساس شق من الدم، مما قد يؤدي إلى بعض الإصابات كالانتفاخات من جراء استخدامه، في حين الخلايا الجذعية لديها القدرة على الانقسام وتوليد أنسجة جديدة، تساعد على نمو بصيلات الشعر وإصلاح التالف منها.

الفاعلية

لم يستطع العلماء تحديد الفاعلية الأكيدة للبلازما في علاج مشاكل الشعر، فهناك العديد من العوامل التي تتحكم في هذا، ومنها حجم العينة، بالإضافة إلى البلازما واحدها لا يمكن أن تحقق النتيجة المرجوة إلا إذا تداخلت مع عنصر آخر، مثل استخدام دواء منكسديل، أما الخلايا الجذعية فقد أثبتت فاعليتها في كثير من الجلسات التي أُجريت، وتم الوصول إلى بعض النتائج المرضية التي تجعلها واحدة من أفضل الحلول لمواجهة مشاكل الشعر المختلفة.

تكلفة حقن الخلايا الجذعية للشعر

تتراوح تكلفة استخدام الخلايا الجذعية في عمليات زراعة الشعر ما بين الـ 3000 إلى 10000 دولار، فهي لا تزال وسيلة مستخدمة في علاج مشاكل الشعر، وبالطبع تكلفتها المرتفعة نظير النتائج السريعة التي يحصل عليها المريض، بجانب عدم الحاجة إلى فترة نقاهة، حيث يمكن متابعة مهام الحياة العملية بشكل طبيعي بعد العملية مباشرة، وتتوقف تكاليف العملية على نوع الشعر المراد زراعته، والمناطق التي يتساقط بها الشعر.

في الختام يحتاج الشعر إلى العناية المستمرة، والإلمام بالأساليب الطبية الحديثة والتي تستخدم في علاج مشاكل الشعر، فهو يعد هو مرآة صاحبه، والانعكاس الحقيقي لمدى ثقته بنفسه، وشعوره بالقبول الاجتماعي، فاستخدام الخلايا الجذعية للشعر واحدة من أفضل طرق العلاج الحديثة، والتي تتيح إمكانية الحصول على نتيجة سريعة وآمنة ومأمولة.

المصادر:

يوكلا هيلث 

هيلث لاين

نتشرال

 

التعليقات مغلقة.