الموقع العربي الأول للعناية بالشعر

الصلع الوراثي | ما هي أسبابه وكيفية علاجه مع طرق الوقاية منه

مع مرور الوقت والتقدم في السن تبدأ في مواجهة أعباء الحياة المختلفة، لكن ماذا عن أعباءك الشخصية، أظن أنك تولي اهتمامًا كبيرًا لها، ولعل أهمها هي مشكلة الصلع الوراثي، والتي تبدأ في الظهور، وتفقدك بعضاً من ثقتك بنفسك، ولكن لا تقلق يا عزيزي، فكل مشكلة لها حلول كثيرة مع التقدم الكبير في الطب، وكل ما يجب عليك فعله هو متابعة الموضوع التالي، لتتعرف على أسباب تساقط الشعر الوراثي، وأعراضه، وكيفية التغلب عليه.

ما هو الصلع الوراثي؟

هو واحدة من أنواع الصلع، والتي يبدأ فيها الشعر بالتساقط، إلا أنه لا يمكن اعتباره مرضاً حقيقياً، حيث تتداخل العوامل والجينات الوراثية والهرمونات المسئولة عن نمو الشعر، بالإضافة إلى عوامل الشيخوخة فيما بينها، ويسمى أيضاً ثعلبة الذكورة أو الصلع الذكوري، ويظهر لدى الرجال بداية من سن العشرينات والثلاثينات، إلا أنه مشاكله تتجلى في سن الأربعينات.

أسباب الصلع الوراثي

يعتير أحد أسباب تساقط الشعر ولكن لم يتفق الباحثون على أسباب قاطعة تؤدي إلى الإصابة بالصلع الوراثي، إلا أن المتحكم الأكبر بها هو العامل الجيني، والذي يتم توارثه من الآباء أو الأمهات، والذي بدوره يؤدي إلى الصلع الوراثي، بالإضافة إلى اضطراب في هرمون التستوستيرون وحدوث تغييرات في الدورة الطبيعية لنمو الشعر، فيصيب الشعر إما بالقصر، أو التقصف، أو قد يتوقف عن النمو في أجزاء معينة من فروة الرأس تماماً.

ويرجع إصابة النساء بالصلع الوراثي إلى الإضطرابات الهرمونية التي تحدث في الجسم، خاصة بعد انقطاع الطمث، بجانب تزايد هرمون داى هيدرو تستوستيرون DHT، والذي يتسبب في ضعف تغذية بصيلات الشعر، مما يجعلها هشة وقابلة للتساقط، وعلى الرغم من إمكانية إصابة الجنسين بالصلع، إلا أن نسبتهم مختلفة، فالرجال أكثر عرضة للإصابة به، فلكل خمسة رجال يعانون من الصلع، تصاب ثلاث نساء به.

أعراض الصلع الوراثي

تختلف أعراض الصلع الوراثي عند الرجال عن النساء، إذ عند الرجال يبدأ الشعر بالتساقط في منطقة الصدغ وتاج الرأس، ويستمر في التساقط على شكل حرف M كلما زادت مراحله، إلى أن يتبقى من الشعر ما هو موجود في مؤخرة فروة الرأس، وعلى طول جوانبه، أما لدى النساء فتبدأ بصيلات الشعر في النحافة إلى أن ينتهي بها الأمر إلى التساقط، وأحياناً قد يسقط كاملاً من فروة الرأس، ويبدأ الصلع الوراثي في سن الأربعين، حيث يعاني الشعر من التقصف، وظهور فراغات واضحة في الشعر.

في الغالب فإن الجسم لديه القدرة على إنتاج بصيلات جديدة من الشعر تعوض الشعر المتساقط من فروة الرأس، إذ يبلغ معدل الشعر الذي يسقط ما يقرب من 50 شعرة يومياً، إلا أنه في حالات الصلع للرجال والنساء يعجز الجسم عن إنتاج بصيلات جديدة، خاصةً وأن تساقط الشعر يكون بنسبة غزيرة وبصورة مستمرة.

علاج تساقط الشعر الوراثي للرجال

علاج تساقط الشعر الوراثي للرجال

تتشابه رحلة علاج الصلع الوراثي بين الرجال والنساء، فيما يتعلق بتناول الأدوية والعقاقير الطبية، بجانب إمكانية اللجوء إلى الحلول الجراحية، بالإضافة إلى استخدام وصفات وخلطات طبيعية، والاستعانة بإحدى مكونات الطعام كالثوم لحل المشكلة، ولكن أولاً يُنصح باستشارة الطبيب أولاً والذي سينصح لا محالة بأحد تلك الحلول التالية:

ألفا ريدوكتاز – 5

هو إنزيم يمنع من تكون أحد أنواع هرمون التستوستيرون المضر لبصيلات الشعر من النمو، وأثبتت النتائج أن 99% ممن يعانون من الصلع الوراثي نجحوا في الحفاظ على شعرهم من التساقط، إلا أن فوائد تلك المادة الفعالة تتوقف فور التوقف عن تناولها، فلابد من الاستمرار عليه لحين زوال الأعراض، ومن آثاره الجانبية حدوث مشاكل فيما يخص الوظائف الجنسية لدى نسبة صغيرة من الرجال.

عادة ما يبحث الرجال عن تلك المادة الفعالة، فنتائجها بالنسبة للنساء لم تأتي بما هو متوقع منه، فهو لا يمنع تساقط الشعر، كما أنه قد يسبب عيوب للنساء المقبلين على الحمل.

عملية زراعة الشعر

واحدة من حلول مواجهة الصلع الوراثي عند الرجال هي عملية زراعة الشعر، والتي تساعد على زيادة الشعر من خلال إضافة بصيلات من الشعر الطبيعي من المناطق ذات الكثافة العالية في الرأس، وغالباً ما تكون الجزء الخلفي من الرأس، وزرعها في المناطق الخالية والتي تعاني من الصلع.

تستغرق عملية زراعة الشعر 8 ساعات متواصلة، ويمكن استعادة النشاط المعتاد بعد العملية مباشرة، وتظهر النتائج في فترة تقدر من 6 إلى 9 شهور، وقد تصل في بعض الأحيان إلى سنة، وهي فترة كافية للتخلص من آلام زراعة الشعر، والاستمتاع بعدها بشعر كثيف وطبيعي في المناطق التي كانت تخلو تماماً من الشعر.

علاج الصلع الوراثي عند النساء

كما هو متواجد أدوية وطرق مختلفة لعلاجه لدى الرجال، فكان أجدر وجود ما هو متناسب مع شعر النساء الذي هو تاجهم وزينتهم، لذا نتطرق فيما يلي لبعض تلك الطرق والمواد ذات الفاعلية في التخلص من مشكلة تساقط الشعر الذي وصل إلى حد الصلع:

الميزوثيرابي

تستخدم مادة الميزوثيرابي للشعر في علاج الصلع الوراثي عند النساء، نظراً لاحتوائها على مواد طبيعية ومواد مضادة للأكسدة، تساعد على إحياء الشعر من جديد، وتشمل أيضاً ما يلي:

  • معقدات الببتيد مع النحاس.
  • أحماض أمينية.
  • فيتامين ب المركب.
  • الإنزيم المساعد كيو 10.
  • معززات انقسام للخلايا الجذعية.
  • حمض الهيالورونيك.

تتم عملية الحقن مرة أو مرتين أسبوعياً، حيث تساعد في علاج تساقط الشعر الوراثي من خلال تقوية بصيلات الشعر وفروة الرأس، ومنع الشعر من التقصف، كما تتميز بعدم وجود أى أعراض جانبية من جراء استخدامها، بما يجعلها آمنة بشكل كافٍ.

علاج الصلع الوراثي بالثوم

يستخدم الثوم في علاج تساقط الشعر المسبب لظاهرة الصلع وذلك لأنه يساعد في التخلص من مشكلة الصلع الوراثي، لما يحتويه من معادن هامة لصحة الشعر، مثل السيلينيوم، والكالسيوم، وفيتامين ب، وأيضاً فيتامين ج، بالإضافة إلى احتوائه بعض المضادات الحيوية مثل مادة الأليسين، وتكمن فوائد الثوم للشعر في النقاط الآتية:

  1. قتل الطفيليات التي تصيب الشعر وتساعد على تساقطه.
  2. تحفيز جذور الشعر على النمو، وحمايته من التقصف والهشاشة، لما يحتويه من مادة الكبريت المفيدة لبصيلات الشعر.
  3. تنشيط الدم وزيادة تدفقه في فروة الرأس، مما يساعد في زيادة نمو ونشاط الشعر.
  4. تقوية بصيلات الشعر، ومنحها اللمعان والحيوية، بالإضافة إلى قتل البكتيريا التي قد تلحق بفروة الرأس وجذور الشعر.

كيفية استخدام الثوم لعلاج الصلع الوراثي

كيفية استخدام الثوم لعلاج الصلع الوراثي

يدخل الثوم كعنصر أساسي في بعض الخلطات والوصفات الطبيعية التي تساعد الشعر على النمو من جديد، نظراً لقوة عناصره والتي قد تسبب حكة أو تهيج في فروة الرأس، لذا لزم وجود عنصر آخر يزيد من فائدة الثوم، ويجعل التخلص من الصلع الوراثي أمراً سهلاً، ومن أمثلة الطرق المستخدمة لعلاج الصلع بالثوم ما يلي:

الثوم والزنجبيل

يساعد خليط الثوم والزنجبيل على إحياء آمال بصيلات الشعر في النمو من جديد، وذلك بتحفيز الدورة الدموية لفروة الرأس، معتمداً على احتوائه على الخصائص المضادة للبكتيريا والفطريات المسببة للقشرة وتساقط الشعر، المؤدي بدوره إلى الصلع.

المكونات

  • قطعة من الزنجبيل.
  • ثمانية فصوص من الثوم.
  • نصف كوب من زيت ناقل.

طريقة التحضير

  • هرس الزنجبيل وفصوص الثوم جيداً، ومزج العنصريين حتى يتحولان إلى عجين.
  • تسخين الزيت قليلاً، مع إضافة الخليط إليه مع التقليب المستمر حتى يتحول إلى اللون البني.
  • ترك الخليط حتى يبرد.
  • وضع الخليط على الشعر وتدليك فروة الرأس به جيداً لمدة تصل إلى 30 دقيقة.
  • غسل الشعر بالشامبو.

الثوم وجوز الهند

من المعروف أن جوز الهند يستخدم لإطالة الشعر، بالإضافة إلى قدرته في التخلص من الحكة والالتهابات التي تصيب الجلد وفروة الرأس، بالتالي تقلل من خطر الإصابة بالقشرة، كما يقضي على البكتيريا والفطريات الضارة، بجانب تنشيط الدورة الدموية لفروة الرأس، فهو بجانب الثوم حلاً ممتازاً للقضاء على مشاكل تساقط الشعر والصلع الوراثي.

المكونات

  • ثمانية فصوص من الثوم
  • زيت جوز الهند

طريقة التحضير

  • هرس الثوم جيداً ووضعه مع زيت جوز الهند في وعاء كبير وتسخينه.
  • ترك المزيج يبرد قليلاً، وبعدها يتم وضعه في زجاجة في الثلاجة لمدة يومين.
  • وضع الخليط على فروة الرأس، وتوزيعه بشكل جيد.ذ

الثوم والعسل

يساعد العسل على ترطيب بصيلات الشعر، وتعزيز نموها وزيادة طولها، وعلاج الصلع الوراثي في كثير من الحالات.

المكونات

  • ثمانية فصوص من الثوم
  • ملعقة واحدة كبيرة من العسل

طريقة التحضير

  • هرس الثوم جيداً ليتحول إلى عصير، حتى يصبح في مقدار الملعقة الواحدة.
  • مزج العسل مع عصير الثوم جيداً.
  • وضع المزيج على الشعر وفروة الرأس.
  • ترك الخليط على الشعر لمدة تصل إلى 20 دقيقة.
  • غسل الشعر بالماء والشامبو الخفيف.
  • تكرار العملية من مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع.

الثوم والبصل والقرفة

خليط الثوم مع البصل مع إضافة القرفة يساعد في تقوية بصيلات الشعر في فروة الرأس على استعادة نشاطها وحيويتها، بعدما أصابها الخمول.

المكونات

  • بصلة واحدة صغيرة.
  • ثلاثة فصوص من الثوم.
  • عصا واحدة من القرفة.
  • كوبان من الماء.

طريقة التحضير

  • وضع المكونات في الماء، وغليها لمدة 15 دقيقة.
  • وضع الخليط على الشعر بعد تبريده لمدة 15 دقيقة.
  • غسل الشعر بالماء الدافئ.
  • تكرار العملية بشكل يومي لمدة أسبوع.

الثوم وزيت النعنع 

هو ما يعرف بشامبو الثوم، ويعد الخليط من المحفزات القوية لفروة الرأس؛ لنمو الشعر وتقوية بصيلاته.

المكونات

  • 15 فص من الثوم.
  • 10 قطرات من زيت النعنع الأساسي.

طريقة التحضير

  • هرس الثوم جيداً حتى يصل إلى درجة العجين.
  • خلط عجين الثوم مع إحدى علب الشامبو، وإضافة قطرات زيت النعنع؛ لرائحة عطرة.
  • غسل فروة الرأس بالشامبو.
  • عدم استخدام الخليط لأكثر من ثلاث مرات في الأسبوع.

علاج الصلع الوراثي بالقرآن الكريم

علاج الصلع الوراثي بالقرآن الكريم

يحظى القرآن الكريم بمكانة عالية في الجوانب العلاجية لمختلف الأمراض، فلا يمكن إغفال آياته الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة والصبغة الروحانية في علاج الأمراض المستعصية، يعد الصلع الوراثي واحدة من المشاكل التي وجد لها القرآن الكريم حلاً فعالاً.

  • قال الله تعالى “والأرض مددناها وألقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل شئ موزون “
  • قال تعالى ” إن الله فالق الحب والنوى يُخرج الحي من الميت ومُخرج الميت من الحي ذلكم الله ربكم فأنى تؤفكون “.
  • وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “عليكم بالإثمد، فإنه منبتة للشعر” في إشارة إلى الحجر الذي يتم استخدامه في صنع الكحل، فهو يساعد في علاج تساقط الشعر والصلع الوراثي.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إن الحبة السوداء شفاء لكل داء إلا من السام” ، والمقصود بالحبة السوداء هي حبة البركة، فلها مفعول السحر في علاج الأمراض المختلفة ومنها الصلع الوراثي.
  • الحرص على شرب ماء زمزم، لما لها من فوائد عظيمة ومباركة.

نصائح للوقاية من الصلع الوراثي

على الرغم من تداخل الجينات والعوامل الوراثية في أسباب الإصابة بالصلع الوراثي، إلا أن عوامل أخرى لها دور كبير في تساقط الشعر، والتي ينبغي وضع حداً لها، منعاً لتفاقم الأزمة، ومحاولة إنقاذ ما بقي من بصيلات الشعر، وتدعيم أساليب العلاج من خلال اتباع النصائح التالية:

  1. تجنب استخدام الصبغات والمواد الكيميائية بمختلف أنواعها.
  2. الحرص على استخدام المواد الطبيعية والزيوت المعروفة لتجميل الشعر.
  3. تجنب التعرض للشمس لفترات طويلة.
  4. معاملة الشعر برفق ورقة، والحرص على عدم المبالغة في تسريحه بالفرشاة.
  5. تجنب تمشيط الشعر وهو مبلل.
  6. منع استخدام مكواة الشعر، أو السيشوار وغيرها من المعالجات الحرارية.
  7. الاهتمام بالنظام الغذائي؛ لتجنب الإصابة بالأنيميا وفقر الدم.
  8. الإقلاع عن التدخين وتناول الأغذية التي تحتوي على الفيتامينات والكالسيوم.
  9. الحرص على الحفاظ على الوزن أو على الأقل عدم خسارة مقدار كبير من الوزن في فترات قصيرة.
  10. شرب ما لا يقل عن لترين من المياه يومياً، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة بشكل منتظم.

الصلع الوراثي من المشاكل التي تهز ثقة الفرد بنفسه، وقد تجعله يشعر أنه غير مقبول اجتماعياً، أما أنا أجزم لك أنها ما هي إلا هواجس نشأت لاعتقادك أن الصلع الوراثي مرض لا يمكن التخلص منه، فينبغي عليك أن تعي جيداً أسبابه، وكيفية الاعتناء بشعرك بما يسمح لك بالتخلص من الصلع، والظهور بمظهر أفضل نفسياً واجتماعياً.

المصادر:

هيلث هارفورد

هيلث نافيجاتور

ويب ام دي

التعليقات مغلقة.