الموقع العربي الأول للعناية بالشعر

الفرق بين البلازما والميزوثيرابي لعلاج مشاكل تساقط الشعر

علاج مشاكل الشعر مختلفة ومتنوعة، لكل طريقة من طرق العلاج حالاتها، ولعل أشهر الطرق المستخدمة الآن هي العلاج بتقنية الميزوثيرابي أو الحقن بالبلازما، ولعلك الآن تتساءل أيهما أفضل من حيث النتائج، وهذا ما سنجيب عليه من خلال شرح الفرق بين البلازما والميزوثيرابي للشعر، ومستوى فاعلية كلاً منهما في علاج مشاكل تساقط الشعر، والآثار الجانبية لكليهما.

ما الفرق بين البلازما والميزوثيرابي للشعر

تتعدد الاختلافات والصفات التي تميز كل طريقة عن الأخرى، ومنها حالة المريض والأسباب التي يتم استخدام فيها إحدى الطرق للعلاج، وطريقة استخدام الحقن بإبر الميزوثيرابي تختلف كلياً عن الحقن بالبلازما، فكل واحدة تستخدم مكونات وعناصر مختلفة في عملية الحقن، إضافة إلى الآثار الجانبية المترتبة على استخدام كلتا الطريقتين، ودرجة خطورتها، والوقت المستغرق لظهور النتائج الإيجابية، كل هذا سيتم تناوله بنوع من التفصيل والشرح المبسط لكل طريقة على حدى، لتستطيع اختيار أفضل طريقة تساعد على التخلص من مشكلة تساقط الشعر،

تقنية الميزوثيرابي

يرجع تاريخ الميزوثيرابي إلى منتصف القرن الـ 20، حين حاول أحد الأطباء علاج إحدى الحالات المصابة بالربو من خلال تلك التقنية، والتي كان قد اكتشفها مؤخراً في ذلك الوقت، ليكتشف أنها عالجت مشكلة أخرى كان يعاني منها المريض، ليقوم الطبيب بعمل تجارب مختلفة على تقنية الميزوثيرابي، ويثبت قدرتها على علاج مشكلة تساقط الشعر، لكونها علاج موضعي موجه في منطقة معينة في الجسم، وهي فروة الرأس، وذلك على عكس العقاقير والأدوية الطبية التي لا تستهدف جزء معين من الجسم.

حالات استخدام الميزوثيرابي

تقنية الميزوثيرابي للشعر لا تلائم كل مشاكل الشعر، فهي تصلح فقط لعلاج مشاكل تساقط الشعر والتي تكون فيها البصيلات حية، وقابلة للتنشيط والتغذية، فإذا كنت تعاني من الصلع الكامل، فلن يكون الميزوثيرابي حلك الأمثل؛ نظراً لموت بصيلات الشعر بشكل كامل، مما يصعب من إمكانية إنبات شعيرات جديدة، وتشمل الحالات التي يمكن استخدام التقنية فيها على ما يلي:

  • تساقط الشعر الخفيف، نتيجة عوامل مختلفة كالوراثة أو سوء التغذية.
  • مشاكل الشعر التي تنتج عن ضعف الدورة الدموية بفروة الرأس.
  • اختلال في هرمونات الجسم والتي تتسبب في تساقط الشعر الهرموني، وخاصة ما تنتج عن ضعف واختلال وظيفة الغدة الدرقية.
  • إصابة فروة الرأس بأمراض مختلفة، كداء الثعلبة أو قشرة فروة الرأس.
  • ضعف بصيلات الشعر، مما يجعلها قابلة للتساقط والانتزاع عند التمشيط.

فوائد استخدام الميزوثيرابي للشعر

فوائد استخدام الميزوثيرابي للشعر

تقنية الميزوثيرابي هي تقنية موضعية، تعتمد على إبر يتم غرسها في فروة الرأس، وقد أثبتت فاعليتها منذ اكتشافها وتطويرها، فقد أثبتت الأبحاث التي أُجريت على مستخدمي الميزوثيرابي أن 90% منهم يعانون من تحسن كبير، ويمتلكون مظهراً رائعاً بعد نمو بصيلات الشعر في الأماكن التي كانوا يعانون فيها من تساقط الشعر، وهذا ما تقدمه تقنية العلاج من فوائد، والتي يمكن تلخيصها في النقاط التالية:

  • تنشيط الدورة الدموية بفروة الرأس؛ لإنتاج شعيرات جديدة.
  • تنشيط الخلايا المسئولة عن إنتاج شعيرات جديدة، ويعمل على تغذيتها بشكل سليم.
  • تظهر فوائد الميزوثيرابي عند البدء في عملية الغرز، فهي لا تحتاج إلى مخدر كلي، يكفي المخدر الموضعي فقط.
  • المساعد في التخلص من بهتان الشعر وجفافه، نظراً لما يحتويه من مواد وعناصر غذائية مهمة للشعر.
  • تقوية بصيلات الشعر، ويمنحها اللمعان والتغذية اللازمة.
  • يحتاج المريض إلى فترة قصيرة لملاحظة النتيجة، قد تتراوح بين الأسبوعين إلى الشهر، وهذا عكس الطرق الأخرى التي تحتاج إلى مدة أطول.
  • قلة الآثار الجانبية التي يشعر بها المريض، وفقاً لقدرته على التحمل، وطبيعة فروة الرأس، والدرجة التي وصل إليها تساقط شعره.

طريقة علاج الميزوثيرابي للشعر

يقوم الطبيب بعمل الفحوصات اللازمة للمريض، للوقوف على حالته، والمتطلبات والأدوات اللازمة لبدء عملية العلاج، والتي تقوم على حقن إبر الميزوثيرابي بفروة الرأس، وإمدادها بالعناصر المعالجة، وتنقسم طريقة الحقن إلى طريقتين أساسيتين، الأولى تعرف بالطريقة الكيميائية، والثانية يمكن وصفها بـ الميكانيكية، وذلك على النحو التالي:

الميزوثيرابي الكيميائي

يقوم على إدخال إبر الميزو تحت جلد فروة الرأس، مع تزويدها بالعديد من المعادن والمواد الغذائية والأحماض النووية والفيتامينات والإنزيمات اللازمة، والتي تساعد على تغذية بصيلات الشعر، ونمو شعيرات جديدة، ذات قوة ولمعان عن ذي قبل، وذلك من خلال تنشيط الدورة الدموية لفروة الرأس، والقضاء على القشرة، وتحفيز الخلايا والكولاجين.

الميزوثيرابي الميكانيكي

يقصد بها الحركة الميكانيكية التي يقوم بها الطبيب في خلق ثقوب في الأنسجة المراد علاجها، وحقنها بإبر الميزوثيرابي، باستخدام دوارة الجلد على طول فروة الرأس، مما يساعد على إعادة إنتاج الكولاجين والإيلاستين، الذي يعمل على تنشيط الخلايا والأوعية الدموية، بما يساعد بصيلات فروة الرأس على إنتاج شعيرات جديدة.

جلسات علاج الميزوثيرابي للشعر

يتراوح عدد جلسات العلاج ما بين 3 إلى 10 جلسات على الأقل، وفقاً للفحوصات التي يجريها الطبيب المعالج على المريض، ونوعية شعره، وأسباب التساقط التي يعاني منها، والمرحلة التي وصل إليها، بالإضافة إلى وضع عمر المريض في الحسبان، وغالباً ما يبدأ أول أسبوع في العلاج بشكل مكثف، فيصل عدد الجلسات إلى 4، وباقي الجلسات على مدار أسبوعين متتاليين، ومدة كل جلسة تتراوح بين 10 إلى 15 دقيقة.

الآثار الجانبية لعلاج الميزوثيرابي للشعر

الآثار الجانبية لعلاج الميزوثيرابي للشعر

على الرغم من فاعلية علاج الميزوثيرابي لحالات تساقط الشعر، والتي تعتمد في المقام الأول على تغذية بصيلات الشعر، ونمو شعيرات جديدة، إلا أن هناك بعض الآثار الجانبية التي عانى منها بعض المرضى، ومنها ما هو كنتيجة لعملية الغرز بالإبر، ومنها ما هو عرضي، يختلف ظهوره من عدمه من مريض إلى آخر، وتتمثل في الآتي:

احمرار وكدمات

يظهر في فروة الرأس بعض الإحمرار والكدمات الناتجة عن عملية الغرز، والتي بدورها قد تؤدي إلى جروح وخدوش، تصيب الأوعية الدموية، وينتج عنها نزيف، إما تحت طبقات الجلد، أو فوقه، إلا أن الأمر لا يصل إلى مرحلة الخطر، ويتم التخلص من تلك الكدمات في خلال يومين أو ثلاثة على الأرجح.

آلام وأوجاع في مناطق غرز الإبر

تتميز الإبر المستخدمة في عملية الغرز بصغر الحجم ودقة السمك، ويتم غرزها في فروة الرأس بطريقة ميكانيكية، كما تم شرحها في سابقاً، وتتميز بالسرعة، مما يسبب الألم والشعور بالوجع في تلك المناطق، ويتوقف الأمر أيضاً على مدى براعة الطبيب، وخفة يده، وقدرته على إنجاز المهمة في أسرع وقت وبشكل صحيح

انتقال العدوى لفروة الرأس

قد تنتقل إحدى أنواع العدوى إلى فروة رأس المريض، وذلك في حالة استخدام الأدوات غير الصحية، أو البعيدة عن المواصفات الطبية المعروفة، وقد يكون السبب هو عدم تعقيمها جيداً من قبل الطبيب المعالج قبل الاستخدام، فتستمر معاناة المريض ولكن مع أمراض جديدة.

حكة وحساسية

الشعور بالحكة والحساسية هو أمر عرضي، قد يشعر به بعض المرضى والبعض الآخر فلا، ويتوقف هذا الأمر على مدى حساسية فروة الرأس، وتفاعلها مع العناصر والمواد التي تم غرزها من قبل إبر الميزوثيرابي.

تكلفة علاج الميزوثيرابي للشعر

تختلف تكلفة العلاج بين دولة وأخرى، وفقاً للإمكانيات والمعايير الطبية التي تخضع لها، بجانب الوضع في الاعتبار حالة المريض، والتي يتحدد بناءاً عليها عدد الجلسات التي يحتاج إليها، وتكلفة المواد الفعالة المستخدمة في إبر الغرز، إلا أنه بشكل متوسط قد تبلغ جلسة العلاج الواحدة ما يقرب من 300 دولار، وغالباً ما يكون الفرق بين البلازما والميزوثيرابي للشعر فيما يخص التكاليف والنفقات ضئيل.

البلازما

هي إحدى مكونات الدم التي تحتوي على البروتين الذي يعزز نمو الخلايا، ويساعد على إعادة نشاطها بجانب الأنسجة التالفة، لمساعدة الجسم على إنتاج خلايا جديدة، مما يسهم في علاج الكثير من الأمراض، وعلى الرغم من ذلك فهو لم يثبت فاعلية أكيدة، ولا يزال تحت الاختبار قبل الاستعانة به في بعض الحالات.

الحالات التي تحتاج للعلاج بالبلازما

عند الرغبة في معرفة الفرق بين البلازما والميزوثيرابي، فقد ظهرت البلازما في أواخر القرن العشرين، وكانت حلاً مناسباً في ذلك الوقت، فقد انتشرت العمليات الجراحية في نفس المجال، والتي كان لها العديد من الآثار الجانبية، المتمثلة في ترك آثار ندبة في الرأس، ومع إجراء تحديثات وعمل الكثير من التجارب على البلازما، ثبتت قدرتها على علاج العديد من مشاكل الشعر، ويمكن تحقيق نتائج فعالة في علاج الحالات التالية:

  • الإصابة بمرض الصلع الوراثي.
  • الإصابة بداء الثعلبة أو غيرها من الأمراض الجلدية التي تسبب تساقط الشعر، كما تصيب فروة الرأس بالقشرة، وتجعل الشعر آيل للتساقط.
  • عدم نمو الشعر في إحدى مناطق الرأس، نتيجة الإصابة بندبة في تلك المنطقة منعت نمو الشعر.
  • تساقط الشعر لأسباب مجهولة لا يمنع استخدام البلازما في العلاج، مع إجراء الفحوصات الطبية اللازمة قبل بدء العلاج، للتأكد ما إذا كانت حالة المريض نفسها ستسمح بهذا العلاج أم لا.

فوائد الحقن بالبلازما

حقن البلازما للشعر أثبتت قدرتها على حل مشاكل الصلع الوراثي ومشاكل تساقط الشعر المختلفة لدى الرجال، وذلك وفقاً لدراسة نشرت في إحدى المجلات الأمريكية عام 2015، وتمثلت النتائج في نمو عدد كبير من بصيلات الشعر، وتعويض الخلايا التالفة بشكل ملحوظ، كما ثبت أيضاً قدرته على علاج آلام التهاب مفاصل الركبة، فهو متعدد الاستخدامات، وكذلك يشمل فوائد الحقن بالبلازما للشعر ما يلي:

  • تحفيز مادة الكولاجين التي تساعد بشكل أساسي على نمو بصيلات شعر جديدة.
  • تقوية بصيلات الشعر من خلال تنشيط الدورة الدموية وتغذيتها، بما يمنح الشعيرات الجديدة القوة واللمعان.
  • تثبيت بصيلات الشعر بفروة الرأس، بما لا يجعلها قابلة للتساقط مرة أخرى.
  • يساعد الحقن بالبلازما على نمو الشعر وملء الفراغات الناتجة عن الإصابة بندبة.

كيفية حقن البلازما للشعر

كيفية حقن البلازما للشعر

يكمن الفرق بين الميزوثيرابي والبلازما في عملية الحقن، فالبلازما إجراء بسيط لا يحتاج إلى الكثير من الوقت، بجانب أن الطبيب ليس في حاجة إلى جمع عناصر مختلفة ومنحها لفروة الرأس، نظراً لأن البلازما مستخرجة بالفعل من جسم المريض، مغلفة بصفائح دموية تمد فروة الرأس بالمواد والعناصر الغذائية التي تحتاجها، وتتم عملية حقن الشعر بالبلازما من خلال الخطوات التالية:

استخراج البلازما من الجسم

يقوم الطبيب بأخذ عينة من دم المريض من أي مكان بالجسم، ويتم وضعها في أنبوب صغير، وإدخالها في جهاز يسمى جهاز الطرد المركزي، وهو الجهاز الذي يفصل مكونات الدم عن بعضها البعض، بعد مرور 10 دقائق من وقت وضع العينة، لتظهر ثلاثة عناصر مختلفة، وهم كرات الدم البيضاء، كرات الدم الحمراء، والبلازما، وهو عبارة عن سائل شفاف يميل للون الأصفر، ومشبع بالصفائح الدموية، ويمكن إضافة عنصر الكالسيوم؛ لضمان تحقيق نتيجة فعالة.

حقن البلازما في الشعر

يتم وضع البلازما في إبر ذات أشكال وأحجام معينة، لغرزها في فروة الرأس، ومنحها العناصر اللازمة التي تنشط الدورة الدموية، وتساعد على تجديد خلايا الشعر، وإعادة نمو شعيرات جديدة، ويلجأ الطبيب إلى وضع مخدر موضعي؛ لتقليل الشعور بالألم، وقد يلجأ للحل الطبيعي المتمثل في وضع قطعة من الثلج قبل الحقن؛ حتى لا يشعر المريض بالألم.

عدد جلسات حقن البلازما

تتميز جلسات البلازما في معظم الحالات بقلة عددها، فقد تصل بأقصى تقدير إلى 6 جلسات، وذلك وفقاً لحالة المريض العامة، والمرحلة التي وصلت إليها فروة الرأس، والكشف عن أسباب تساقط الشعر، وتتراوح المدة بين كل جلسة وأخرى ما بين 7 أيام إلى 14 يوم، والجدير بالذكر أنه لا يمكن ملاحظة النتائج إلى بعد مرور 3 أشهر على الأقل، وقد تصل المدة إلى 6 شهور بحد أقصى.

الآثار الجانبية للحقن بالبلازما

على الرغم من ظهور بعض النقاط التي توضح لك عزيزي القارئ الفرق بين البلازما والميزوثيرابي، إلا أنهما يتشابهان بشكل كبير في الآثار الجانبية، التي تنتج عن عملية الحقن، وعلى الرغم من النتائج المدهشة والفعالة في علاج أمراض تساقط الشعر، وإنبات بصيلات جديدة تتمتع بالقوة واللمعان، وانتشار العلاج بالبلازما في كثير من الدول نظراً لنتائجه الإيجابية، يعاني بعض المرضى من آثاره الجانبية، والتي تتمثل في النقاط التالية:

  • الشعور بالحكة في أماكن حقن البلازما، وهذا يتوقع على مدى حساسية الجلد.
  • ظهور بقع واحمرار بسيط في أماكن حقن البلازما.
  • الشعور بآلام بعد الحقن، وظهور كدمات بسيطة في الجلد، ويمكن استخدام المراهم والمسكنات في حالة عدم القدرة على التحمل لحين اختفاء تلك الآثار.

تكلفة العلاج بالبلازما

يختلف سعر العلاج بحقن البلازما من دولة لأخرى، بل يصل الاختلاف بين الأطباء والعيادات المختلفة، وقد يصل سعر الجلسة الواحدة إلى 250 دولار كحد أقصى، وهذا متوقف على حالة المريض، وأسباب تساقط الشعر، فعلى سبيل المثال إذا كانت مشكلة تساقط الشعر بسبب عوامل وراثية، فلن يكون هناك حاجة لأكثر من جلستين فقط لعلاج المشكلة.

تلخيص الفرق بين الميزوثيرابي والبلازما للشعر

تلخيص الفرق بين الميزوثيرابي والبلازما للشعر

مما لا شك فيه أن كلا الطريقين من اختراعات الطب الحديث في علاج مشاكل تساقط الشعر المختلفة، ولا يمكن إنكار النتائج الفعالة التي أثبتتها الدراسات والأبحاث التي أجريت على المرضى، ومع شرح المميزات والعيوب والفوائد وطرق العلاج، كان لابد من تقديم تلخيص يوضح الفرق بين البلازما والميزوثيرابي للشعر، لمزيد من التبسيط، والوقوف على أبرز النقاط التي قد يستخدمها المريض لصالحه في مرحلة العلاج، والتي تتمثل فيما يلي:

 حالات العلاج

حالات علاج الميزوثيرابي للشعر تستوجب أن تكون بصيلات الشعر في حالة إلى حد ما جيدة، وتحت تأثير عوامل تساعد على تساقط الشعر بشكل مستمر، بما يساعد عملية الغرز بما تحتويه من مواد غذائية مناسبة، وأحماض نووية وبروتينات وفيتامينات لعلاج المشكلة، وتغذية فروة الرأس؛ لإنتاج شعيرات جديدة، ولا يمكن استخدامها في حالة موت أو تلف بصيلات الشعر

أما حالات حقن البلازما فتشمل كل حالات مشاكل تساقط الشعر، مثل الصلع الوراثي، وداء الثعلبة، وغيرها، الصفائح الدموية لديها القدرة على تجديد الخلايا وتعويض التالف منها، وإنتاج خلايا جديدة تستطيع تنشيط الدورة الدموية بفروة الرأس، والحصول على النتائج المتوقعة

مكونات العلاج

علاج الشعر بواسطة الحقن بالميزوثيرابي يتم من خلال إبر دقيقة، تزود بالمواد الغذائية والأحماض النووية وغيرها من المواد الفعالة التي تحتاجها فروة الرأس، لإعادة نمو الشعر في المنطقة المحددة، أما البلازما فهي إحدى مكونات الدم، والمستخرجة من جسم المريض بالفعل، والتي يعاد إدخالها مرة أخرى عبر الحقن الموضعي، لذلك فهي تعد أكثر آماناً من الميزوثيرابي للشعر.

عدد الجلسات وتكاليفها

يصل عدد جلسات الحقن بتقنية الميزوثيرابي إلى 10 جلسات بحد أقصى، وتصل تكلفة الجلسة الواحدة إلى 300 دولار، إلا أن العلاج بالبلازما يعد الأفضل من حيث عدد الجلسات، والتي يصل بحد أقصى إلى 6 جلسات، وتقل التكلفة للجلسة الواحد عن النوع السابق بحوالي 50 دولار فقط، ولذلك وفقاً للعوامل الخاصة بالمريض، والتي ذُكرت سلفاً.

ملاحظة النتائج

واحدة من النقاط التي تتفوق فيها تقنية الميزوثيرابي لعلاج مشاكل الشعر، حيث يمكن ملاحظة النتائج بعد الجلسة الثانية أو الثالثة بأقصى تقدير، وهذا ما يرغب به الكثير من المرضى، خاصة الذي يرغبون في الحصول على نتائج سريعة، في حين أن نتائج العلاج بالبلازما تظهر على المدى البعيد من البدء في جلسات العلاج، فهي تظهر في مدة أقصاها 6 أشهر.

الشعر ليس تاج المرأة وحسب، بل هو تاج الرجال أيضاً، فيجب عليك الاهتمام به بالقدر الكافي، والمحافظة عليه، واتباع أفضل طرق العلاج في حالة التعرض لمشاكل تساقط الشعر المتكررة، وذلك من خلال إدراك أدق التفاصيل التي تجيب على تساؤلاتك فيما يخص الفرق بين البلازما والميزوثيرابي.

المصادر:

ريال سيلف

هير ميد انديا

بيش تري كلينك

التعليقات مغلقة.