الموقع العربي الأول للعناية بالشعر

الميزوثيرابي للشعر | كيفية التخلص من مشاكل الشعر

أصبحت مشاكل تساقط الشعر هي آفة العصر الحديث، فأسبابه لا يمكن حصرها، إلا أن الحال ينطبق تماماً على طرق علاجه، فالعلم دائمًا ما يستحدث طرق فعالة في علاجه، ويعد علاج الميزوثيرابي للشعر واحدة منها، فإذا كنت تعاني من تساقط الشعر، وترغب في معرفة حل سريع يخلصك من تلك المشكلة، كل ما عليك هو التعرف أكثر على مادة الميزوثيرابي وكيفية الاستعانة بها، وبعض النصائح التي تساعدك في رحلة العلاج.

تاريخ استخدام علاج الميزوثيرابي للشعر

بدأ استخدام الميزوثيرابي في العلاج عام 1952 على يد مؤسس تقنية العلاج نفسها، فقد كان يعالج مريضاً بالربو، بتقنية حقن موضعي قام هو نفسه بابتكارها، إلا أنه فوجئ أن التقنية عالجت المريض بطريقة مختلفة، فقد كان أصم واستطاع أن يسمع أصوات أجراس القرية بوضوح.

ومن هنا اكتشف الطبيب أن الميزوثيرابي يمكن استخدامه في علاج الكثير من الأمراض، بعد استمرار التجارب والأبحاث تم اكتشاف قدرته على علاج مشاكل الشعر المختلفة، بالإضافة إلى مشاكل البشرة والوجه، “الميزوثيرابي” كلمة تستخدم للعلاجات التجميلية غير الجراحية، لذلك فهو علاج موضعي موجهة إلى منطقة معينة في الجسم، على عكس العقاقير والأدوية الطبية المختلفة.

فوائد الميزوثيرابي للشعر

علاج مشاكل الشعر بالميزوثيرابي له العديد من الفوائد والمميزات التي تعود على المريض، حيث يعمل على التخلص من كافة أسباب تساقط الشعر وغيره من مشاكل الشعر، كما أنه لن يحتاج إلى أن يخضع للتخدير الكامل، ولن يحتاج إلى غرفة عمليات مجهزة، مما يوفر عليه بشكل كبير في النفقات المالية، بالإضافة إلى اقتصار العلاج فقط على المواد التي تحتاجها حالته، وهو ما يتوقف عليه اعتماد الطبيب على أيٍ من طرق حقن الميزوثيرابي للشعر.

ويمكن للمريض العودة إلى حياته الطبيعية في أسرع وقت، فقد وأثبتت الحالات التي خضعت لإبر الميزوثيربي نمو بصيلات الشعر من جديد، والتوقف عن التساقط، بنسبة وصلت من 90% إلى 92% من الحالات، وذلك بعد ملاحظة النتائج التي تظهر بعد أسبوعين أو شهر على أقل تقدير.

مكونات علاج الميزوثيرابي للشعر

مكونات علاج الميزوثيرابي للشعر

يتم اختيار مكونات إبر الميزو للشعر على حسب حالة المريض، وفي أي مرحلة وصل إليها المرض الذي يعاني منه، وعلى أساسه يتم عمل خليط من المكونات المناسب له، إلا أنه في الغالب يتم استخدادم بعض المواد الفعالة، والتي لا تخلو من أي طريقة لعلاج الشعر بواسطة حقن الميزوثيرابي، ومن أمثلة تلك المواد ما يلي:

الأسيتيل ثلاثي الببتيد

من المواد الكيميائية التي يتم حقنها في فروة الرأس، وخاصة في الطبقة المتوسطة منها، وهي تعمل على تحفيز النمو الطبيعي للشعر، وتتضمن أيضاً فوائد الأسيتيل ثلاثي الببتيد على الآتي:

  • تقليل الإلتهابات التي تصيب فروة الرأس، والتي تعد من أسباب تساقط الشعر.
  • تعديل مستويات التستوستيرون.
  • تحفيز الخلايا المسئولة عن زيادة حجم بصيلات الشعر.
  • تنشيط بروتينات الشعر المختلفة.

بيوتشانين أ

هو مركب عضوي طبيعي مشتق من البرسيم الأحمر، ويعد أيضاً من مركبات نبات الايسوفلافون القوي، الذي يعالج عدة أمراض خاصة التي في سن اليأس، ويقوم مركب بيوتشانين أ بتحويل هرمون التستوستيرون إلى ديهيدروتستوستيرون لدى الأشخاص الذين يعانون من مشكلة الصلع، أو ما يعرف بالثعلبة الذكورية، والتي ترتبط ارتباطاً رئيسياً باضطراب الهرمونات في الجسم.

طريقة حقن الميزوثيرابي للشعر

يخضع المريض لتخدير موضعي قبل الحقن بإبر الميزو للشعر، فقد أشارت الأبحاث التي أجريت على المرضى الذين استخدموا حقن الميزوثيرابي للشعر أن 90% منهم يشعرون بتحسن كبير، وذلك بعد قضاء فترة من العلاج والمواظبة على جلسات الحقن، والعودة إلى حياتهم الطبيعية، وتشمل أنواع الحقن على ما يلي:

الميزوثيرابي الكيميائي

ويتم إدخال الإبر بشكل دقيق تحت الجلد في فروة الرأس، وتخصص الإبر حسب احتياج كل مريض، ويتم تزويدها بالمواد والمعادن والفيتامينات والأحماض النووية والأنزيمات اللازمة، التي تساعد على إعادة نمو الشعر وتقويته، من خلال تنشيط الدورة الدموية في فروة الرأس، وتقليل الالتهابات، وتحفيز الكولاجين للمساعدة في نمو بصيلات شعر جديدة.

الميزوثيرابي الميكانيكي

يقوم الطبيب في تلك النوعية بعمل ثقوب دقيقة في المناطق المراد علاجها، باستخدام دوارة الجلد على طول فروة الرأس، وهذه الحركة الميكانيكية هي التي تخلق تلك الثقوب في الأنسجة المصابة، ثم حقنها بإبر الميزو، مما يؤدي إلى نمو الشعر من جديد، من خلال إعادة إنتاج الكولاجين والإيلاستين، وتساعد أيضاً على تكوين أنسجة جديدة في الشعر؛ لتعويض الأنسجة التي تلفت وتسببت في مشاكله.

حالات استخدام علاج الميزوثيرابي

على الرغم من فوائد علاج الميزوثيرابي للشعر، إلا أنه غير مسموح باستخدامه لكل أنواع مشاكل الشعر، فهو يلائم فقط بعض الحالات، فلا يصلح استخدامه في حالات الصلع الكامل على سبيل المثال، وفي حالة موت بصيلات الشعر بشكل كامل، لن يكون قادراً على تحقيق نتيجة إيجابية، إلا في بعض الحالات المتمثلة في الآتي:

جلسات ميزوثيرابي للشعر

تحديد عدد جلسات العلاج يتوقف على العديد من العوامل، ومنها حالة المريض، ونوعية الشعر ودرجة تساقطه، إضافة إلى بعض الفحوصات التي يأخذها الطبيب في عين الاعتبار لتحديد عدد جلسات العلاج، وتصل في أبسط الحالات إلى 3 جلسات، 6 جلسات في علاج المشاكل الأكثر صعوبة، وقد تصل في بعض الأحيان إلى 10 جلسات، تستمر كل جلسة لمدة تتراوح بين 10 دقائق لـ 15 دقيقة.

عيوب علاج الميزوثيرابي للشعر

عيوب علاج الميزوثيرابي للشعر

على الرغم من أن نسبة نجاح العلاج بإبر الميزو للشعر قد وصلت إلى 90% من متلقي العلاج به، إلا أن هناك نسبة متبقية، ألا وهى الـ 10%، وهي النسبة التي لم يجدي معها العلاج، بالإضافة إلى الأعراض الجانبية التي عانى منها المرضى، والتي ظهرت كنتيجة لاستخدام حقن الشعر بالميزوثيرابي، ومنها:

آلام في مناطق غرز الإبر

يستخدم الأطباء إبراً صغيرة الحجم ودقيقة السمك، ويتم غرزها في المناطق التي يرغب المريض إعادة نمو الشعر بها في فروة الرأس بحركات سريعة، وغالباً ما تكون ميكانيكية كما ذكرنا سلفاً، ويتوقف الشعور بالألم على مدى دقة وبراعة الطبيب في استخدام الإبر، بجانب مدى حساسية فروة الرأس، بالإضافة إلى نوعية وجودة الإبر والأدوات المستخدمة في جلسات العلاج.

انتفاخ وتورم في الرأس

يلاحظ المريض انتفاخ وتورم في المنطقة المحيطة بمناطق غرز الإبر، إلا أنه من التداعيات الطبيعية لجلسات العلاج، فالورم يستمر لمدة 3 أيام فقط، ثم يزول وتهدأ فروة الرأس وتعود إلى طبيعتها مرة أخرى، ويصاحبها أيضاً الشعور بالحكة، إلا أنه أمر عرضي، قد يحدث لبعض المرضى، والبعض الآخر فلا.

الإصابة بالحساسية من جراء إبر الغرز

واحدة من المشاكل المتعلقة بإبر الغرز وهي الإصابة بالحساسية، واحمرار في المناطق التي تم تعزيزها بالمواد الكيميائية الموجودة بالإبر، مما قد يؤدي إلى طفح جلدي، ووقت ظهور الحساسية هو أمر عرضي أيضاً، فقد يظهر بشكل فوري لدى بعض المرضى، وآخرين يظهر لديهم في المراحل الأخيرة من العلاج.

ظهور كدمات في فروة الرأس

تظهر كدمات في الرأس من جراء إبر الميزوثيرابي، والتي تتسبب بجروح في الأوعية والشعيرات الدموية، وقد يصل الأمر إلى الإصابة بنزيف دموي خفيف، إما تحت طبقات الجلد أو فوقه، إلا أن الأمر لا يصل إلى مرحلة الخطورة.

سعر حقن الميزوثيرابي للشعر

يختلف سعر علاج الحقن بالميزوثيرابي من دولة إلى أخرى، وذلك وفقاً لمعايير الجودة والأمان، إضافة إلى حالة المريض، والتي يتوقف عليها عدد الجلسات الخاصة بالعلاج، إلى أن سعر الجلسة الواحدة يصل إلى 300 دولار بحد أقصى، وبالطبع تختلف أسعار جلسات حقن الميزوثيرابي للشعر عن الطرق المختلفة لعلاج الشعر، كزراعة الشعر والحقن بالبلازما.

الفرق بين حقن الميزوثيرابي للشعر وزراعة الشعر

تساعد عمليات زراعة الشعر على علاج كل الأمراض المتعلقة بتساقط الشعر، من صلع وثعلبة وغيرها، ومن دون أي استثناء، ومن غير النظر إلى المرحلة التي وصل إليها المريض، أما الحقن بإبر الميزو فتعمل على حل مشكلة تساقط الشعر في حالة كانت بصيلات الشعر بصحة جيدة، وقابلة للعلاج والتنشيط مرة أخرى.

كما أن علاج الميزوثيرابي أقل تكلفة من عمليات زراعة الشعر، كما أنها لا تحتاج إلى وقت طويل لممارسة الحياة العملية بعدها، على عكس زراعة الشعر التي تحتاج بعض الوقت للتعافي من تداعياتها، وممارسة الحياة بشكل طبيعي.

الفرق بين حقن الميزوثيرابي للشعر والحقن بالبلازما

الفرق بين حقن الميزوثيرابي للشعر والحقن بالبلازما

يمكن الفرق بين البلازما والميزوثيرابي في أن الأولى يتم استخراجها من جسم المريض، وتحليل الدم للحصول عليها، ثم إعادتها مرة أخرى لفروة الرأس عن طرق الحقن، أما الثانية فتعتمد على الفيتامينات والبروتينات والأحماض النووية والمعادن التي تحتاج إليها فروة الرأس.

كما أن حقن البلازما للشعر أقل حساسية من الميزوثيرابي، وذلك لأنها مستخرجة من دم المريض، إضافة إلى درجة الألم الذي يشعر به المريض مقارنة باستخدام الميزوثيرابي، إلا أنها تحتاج إلى عدة جلسات يفصل بين كل جلسة وأخرى فترة من الوقت، وذلك على عكس الحقن بالميزوثيرابي.

نصائح العلاج بالميزوثيرابي

علاج الميزوثيرابي للشعر واحدة من طرق العلاج الفعالة، والتي أثبتت نجاحاً كبيراً على مستوى حل مشاكل تساقط الشعر، إلا أن هذا النجاح مرتبط بالعديد من النصائح التي يجب اتباعها من قبل المرضى، للوصول إلى النتيجة المرجوة، والتخلص من مشاكل الشعر للأبد، ويمكن تلخيص تلك النصائح في النقاط التالية:

  • الاستعانة بأفضل الأطباء في هذا المجال، لأن علاج الميزوثيرابي للشعر يتوقف على أنواع معينة من الإبر، وعلى مكونات أساسية متوقفة على حالة المريض، فإن لم يستطع الطبيب تحديد تلك المتطلبات، فسيكتب للعلاج بالفشل.
  • الحذر من نوعية الحقن التي يستخدمها الطبيب، فقد تكون مجهولة المصدر، وتؤدي إلى الكثير من المتاعب لفروة الرأس.
  • العلاج قد لا يؤتي ثماره إلا من خلال اتباع نظام غذائي صحي.
  • استخدام الشامبوهات الخاصة بعناية الشعر، والحرص على التأكد من مدى فاعليتها، وقدرتها على الحفاظ على الشعيرات الجديدة.
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم؛ لتحسين الدورة الدموية في الجسم بشكل عام، بما فيها منطقة فروة الرأس.

الآن وبعدما تعرفنا على كافة المعلومات الخاصة بعلاج مشاكل الشعر بواسطة إبر الميزوثيرابي لا داعي للقلق، فيمكنك الآن التخلص من المشاكل المزعجة التي يتسبب بها الشعر، والتوجه إلى أفضل المراكز المتخصصة في علاجها، استخدام واحدة من أفضل اكتشافات منتصف القرن العشرين في علاج مشكلة تساقط الشعر.

المصادر:

ستايل كريزي 

هيلث لاين 

ادفانس كلينك

التعليقات مغلقة.