الموقع العربي الأول للعناية بالشعر

هل نقص فيتامين د يسبب تساقط الشعر؟ وكيفية علاجه لشعر صحي جذاب

يُمثل فيتامين د واحد من أهم الفيتامينات الضرورية لصحة الجسم وبناء أعضائه الحيوية، ولكن هل نقص فيتامين من اسباب تساقط الشعر؟، بالطبع يؤدي نقصه إلى العديد من المشكلات الصحية التي ما تلبث أن تظهر آثارها المزعجة على مختلف أجزاء الجسم، ولا سيما الشعر، تاج كل امرأة جميلة تهتم بإطلالتها الساحرة، فالشعر الصحي الناعم هو حلم كل فتاة، ولكن قد يُعاني الشعر من بعض المشكلات التي تربط بين نقص فيتامين د عند النساء وتساقط الشعر بشكل كبير، الأمر الذي يحتاج إلى تدخل طبي فوري ومناسب للسيطرة عليه.

فيتامين د (Vitamin D)

من الفيتامينات والعناصر الغذائية الأساسية والتي تلعب دوراً هامًا في بناء صحة الجسم، وهو من الهرمونات الستيرويدية التي تذوب في الدهون فتعزز نمو وتطور الخلايا، مما يكسبه أهمية كبيرة لصحة العظام وحمايتها من الهشاشة والضعف، كما أنه ضروري لتجديد وتحسين خلايا الشعر ووقايته من التساقط والتلف، ذلك بالإضافة أهميته الكبيرة لتقوية أعصاب الدماغ، مع دوره في رفع كفاءة الجهاز المناعي بالجسم وحمايته من العديد من الأمراض، ويتم إعتباره كواحد من أفضل الفيتامينات لعلاج تساقط الشعر، لما يوفر للشعر من مميزات.

هل نقص فيتامين د يسبب تساقط الشعر؟

يرجع تأثير فيتامين د على الشعر نتيجة إلى دوره الممتاز في تعزيز نمو بصيلات الشعر للحصول على شعر أكثر قوة وجاذبية، وبصيلات الشعر القوية هي أساس القضاء على مشكلة الشعر الضعيف المتساقط، وهو الأمر الذي لطالما أحزن الكثيرات واضطرهم إلى اللجوء للعديد من العلاجات والمستحضرات الباهظة الثمن في محاولة للتغلب على هذه المشكلة.

في حين أن الوقوف على نسبة هذا الفيتامين الهام بالجسم هي أول الخطوات الصحيحة في رحلة العلاج والحصول على هالة من الشعر الرائع تحيط بوجه المرأة فتُضفي عليها مزيدًا من التألق والروعة، وهو ما أثبتته الكثير من الدراسات والأبحاث العلمية في ذلك الصدد، مثل أبحاث المعاهد الوطنية للعلاج بالولايات المتحدة، والتي أثبتت العلاقة بين نقص فيتامين د وتساقط الشعر.

والجدير بالذكر أن لنقص فيتامين د تأثير كبير في الإصابة بأحد أمراض نقص المناعة الذاتية بالجسم وهو داء الثعلبة، والذي ينتج عنه تساقط حاد غير منتظم للشعر، وذلك على العكس من المعتقد والتساؤل الخاطيء عن هل نقص الفيتامين د يسبب تساقط الشعر.

أسباب نقص فيتامين د في الجسم

أسباب نقص فيتامين د في الجسم

بعد إثبات أن نقص فيتامين د يسبب تساقط الشعر، وَجب التعرف على العوامل العديدة المسببة لفقر الجسم من هذا الفيتامين المميز والتي ينتج عنها العديد من الأعراض المزعجة وعلى رأسها تساقط الشعر وضعف بصيلاته، لذا كان من الضروري الوقوف على تلك الأسباب للوقاية من هذا النقص وتحديد العلاج المناسب لكل حالة بحسب العوامل المسببة له ، ومن أهمها:

  • التلوث البيئي الشديد.
  • زيادة التصبغات الجلدية خاصةً مع ذوات البشرة الداكنة .
  • الإصابة بأحد الاضطرابات الهضمية والتي تمنع امتصاص الفيتامين بالقدر اللازم.
  • عجز الكبد عن التعامل المناسب مع النسبة المتاحة منه وعدم تنشيطه للاستفادة منه.
  • السمنة المفرطة وما قد ينتج عنها من مضاعفات خطيرة منها نقص فيتامين د بالجسم.
  • الاعتماد على نمط غذائي غير صحي فقير بالعناصر الغذائية الهامة ولا سيما فيتامين د.
  • تأثير بعض العقاقير الطبية .
  • السرطانات المختلفة.
  • اضطرابات الغدة الدرقية وزيادة نشاطها.

الجدير بالذكر أن الأطفال المعتمدين على الرضاعة الطبيعية يقل معدل فيتامين د بأجسامهم، وذلك لفقر حليب الرضاعة إلى هذا العنصر الهام للأسف، لذا يلجأ الطبيب المعالج إلى تعويض ذلك النقص بمصادره الخارجية من مكملات غذائية وأشعة الشمس، كما أن مع التقدم بالعمر يفقد الجسم لنسبة كبيرة من هذا الفيتامين لتناقص كفاءة الكلى والكبد في تنشيطه، مع عدم القدرة على إنتاجه بالقدر المطلوب، لذا كان الاعتقاد بأن نقص فيتامين د يسبب تساقط الشعر بين كبار السن.

كيفية استخدام فيتامين د للسيطرة على تساقط الشعر

قبل تناول فيتامين د لعلاج تساقط الشعر، لابد من التطرق لـ اسباب تساقط الشعر الأخري لمعرفه ما إذا كان نقص هذا الفيتامين هو السبب الأول والأخير لهذا المشكلة إم هناك أسباب أخري تشاركه في حدوث هذا المشكلة، لذلك فإن بعد الإجابة عن سؤال هل فيتامين د يسبب تساقط الشعر، يلزمنا الحديث عن بعض طرق العلاج الفعالة والمعتمدة على تزويد الشعر بنسبة كبيرة من فيتامين د من خلال زيادة معدله بالجسم، ولكن تتوقف نتائج هذه العلاجات على التطبيق الصحيح لها، مع المداومة عليها لوقت طويل للحصول على أفضل النتائج، وهي:

التعرض إلى مصادر فيتامين د المتنوعة

لا شك أن الجسم في حاجة مُلحة للفيتامينات بمختلف أنواعها وعلى رأسها فيتامين د، والذي يمكن الحصول على فوائده بالعديد من الطرق التي تقوم بتعويض النقص في معدله بالجسم ومن ثَّم التخفيف من أعراض هذا النقص على جمال الشعر وصحته في سبيل منع تساقطه وتعزيز نموه، ومن طرق الحصول على هذا الفيتامين الضروري:

مكملات فيتامين د الغذائية

تتوفر العديد من المكملات الطبية في الصيدليات والتي يتركز تركيبها على فيتامين د والتي تعوض الجسم بنسبة كبيرة من هذا الفيتامين، ولكن يجب الحرص على استشارة الطبيب المختص قبل تناول أيٍ من تلك المكملات لتحديد الجرعة المناسبة لكل حالة طبقًا للعديد من الفحوصات والاختبارات الطبية الدقيقة لتفادي أي مخاطر قد تنتج عن الاستخدام العشوائي لهذه العقاقير، والتي قد تنتج عن تجاوز الجرعة الآمنة منها.

التعرض لأشعة الشمس

للتخلص من أضرار نقص فيتامين د على الشعر وتساقطه يتم اللجوء إلى واحد من من أهم المصادر التي تُمتد الجسم به، لذا سُمي هذا الفيتامين بفيتامين الشمس، وخاصةً في ساعات الصباح الباكر مع تعريض الجسم لأكبر قدر من هذه الأشعة، وذلك لأن ذلك الفيتامين يحتاج إلى مقدار معين من الأشعة فوق البنفسجية لتعزيز إنتاجه في خلايا الجسم الكيراتينية، مع الحرص على تجنب تلك الأشعة في فترة الظهيرة، كما يُنصح باستخدام نوع مناسب من واقي الشمس لحماية البشرة والجسم من أي تأثير ضار قد ينتج عنها.

الأطعمة الغنية بالفيتامينات

الأطعمة الغنية بالفيتامينات

تزخر الطبيعة من حولنا بالعديد من الأطعمة والمشروبات الغنية بفيتامين د وفوائده العظيمة والتي تعود بالنفع على الجسم بوجهٍ عام والشعر بوجهٍ خاص، و يمكن الحصول عليها بالكثير من الصور، وذلك بالاعتماد على نظام غذائي صحي يعتمد على كمية مناسبة من كلاً من

  • الكبدة.
  • البيض وخاصةً الصفار منه.
  • بعض أنواع الأسماك مثل سمك التونة والسلمون والسردين.
  • العصائر الطبيعية مثل عصير البرتقال الغني بفيتامين C، D.
  • الحليب الطازج ومنتجاته.
  • زيت كبد الأسماك.
  • الحبوب المشبعة.

ذلك للحصول على الجرعات المناسبة والموصى بها لكل فرد بحسب الفئة العمرية، حيث يحتاج الرضع وحتى نهاية العام الأول لهم إلى 400 وحدة من فيتامين د، بينما تزيد هذه النسبة لتصل إلى 600 وحدة للأطفال وحتى سن الـ 18 عام، وهي نفسها الجرعة المُوصى بها وحتى عمر الـ 70، لتزيد فتصل إلى 800 وحدة كلما تقدم العمر بعدها، مما يساعد في علاج تساقط الشعر بسبب نقص فيتامين د، وغيرها من المضاعفات الناتجة عنه.

الخاتمة

ختامًا فإن الاعتقاد في كون نقص فيتامين د يسبب تساقط الشعر هو نتاج العديد من الأبحاث العلمية والطبية، والتي أثبتت الارتباط بينهما، مما جعل من تساقط الشعر وضعفه عَرض من أهم أعراض حاجة الجسم لهذا الفيتامين بنسبة أكبر، خاصة مع ظهور بعض الأعراض الأخرى الدالة على هذا النقص مثل الضعف العام والإرهاق الملحوظ، بجانب تقلصات العظام الحادة وآلام العضلات المبرحة، والتي يجب مراقبتها جيدًا واللجوء إلى الطبيب المختص للتعامل معها بشكل صحيح.

المصادر:

ميديكال نيوز توداي 

هيلث لاين 

ويب ام دي

 

التعليقات مغلقة.